ايام الترويج عن أنشطة وفعاليات الفسهانه في كونيا

حضر مراسيم افتتاح مركز الثقافة والاتفاقيات لمعارض فسهانة اسطنبول الدولي كل من السادة ، وزير الاتحاد الأوروبي، وكبير المفاوضين Egemenايمن باغش ، وزير التربية والتعليم عمر دينجر , محافظ مدينة كونيا ايدن نزية دوغان , رئيس بلدية اسطنبول العامة السيد قدر طوب باش , رئيس بلدية كونيا العامة طاهر اكيوراك , اعضاء البرلمان من كونيا واسطنبول , رئيس جامعه سلجوق البروفيسور الدكتور حقي كوك بال , السيد رجب كونوك رئيس مجلس ادارة شركة كونيا للسكر والحلويات شركة بانكوبيرليك للسكر , الرئيس التنفيذي لشركة البيراق القابضة عمر بولات، مع ممثلي المنظمات الصناعية وبحضور عدد كبير من المواطنين.


وكان من بين الحضور السيد عمر بولات المدير التنفيذي لشركة توموسان بمنتجاتها الحديثة وشاركت من بيت شركات البيراق القابضة وكانت من شركاتنا شركة توموسان لصناعه التركترات والجرارات والتي تعتبر من الشركات الرائدة والماركات التجارية المهمة في قطاع صناعه الجرارات في تركيا وافاد قائلا في الافتتاح ان كونيا كانت قبل 30 عاما مستودعا زراعيا في منطقة الاناضول وقد قمنا بتحويلها الى مدينة صناعه ضخمة .


وقد افاد عمر بولات , ان نجاح خطط المشاريع التطويرية والاعمال البلدية لبلدية كونيا ، ساهمت في تطوير وتحديث المدينة من الناحية الصناعه وساهمت بشكل كبير في ازدهار المدينة ؛ 

"كونيا ، هي نجمة الأناضول، التي سترتفع بسرعة وتعلو ويساهم الكل في ارتفاعها في الرسم البياني . وهي حريصة على ان تكون بين الخمسة الاوائل في دوري التنمية وقد وصلت الى موقع رئيسي بين المدن الصناعية المزدهرة . ومن خلال الالهام الذي تستلهمة مدينة كونيا من مولانا جلال الدين الرومي من خلال بركة سهولها الخصبة فقد حققت تقدما ملحوظا وكبيرا " وقد افاد عمر بولات مذكرا بان شركة البيراق القابضة تمتلك استثمارين مهمين في كونيا وواحدة من هذه الاستثمارات هي شركة توموسان والتي فتحت الباب لاستخدام وتوفير العمل لعشرات الالاف من فرص العمل ومن خلال التقدم الكبير الذي أحرزته أصحاب المشاريع كان تقدما كبيرا للقضاء على البطالة " . وافاد بان شركة توموسان للجرارات واريغلي للنسيج هي من استثمارين مهمين وواجه مشرفة لمدينة كونيا ." . وعلى وجه الخصوص مصانع جرارات وتركترات توموسان فانها تلعب دورا مهما في عمليات التوظيف في قطاع الجرارات والتي تعتبر من القطاعات القاطرة والتي من خلال تلك المشاريع كانت السبب في انخفاض البطالة .